بعد 500 يوم من الحبس ، الصحفي سعيد شيتور حرّ

بعد 500 يوما قضّاها في عتمات السجن بتهمة التخابر مع جهات خارجيّة، أصدرت اليوم محكمة الدار البيضاء بالعاصمة حكما ب 16 شهرا سجنا نافذا و 12 سنة سجنا موقوف التنفيذ في حق الصحفي سعيد شيتور.

و نظرا للمدة الطويلة التي قضّاها في الزنزانة التي تفوق المدة المحكوم عليها بالسجن النافذ، سيتم الإفراج عن الصحفي ، نهار اليو ، فور إنهاء إجراءات الإفراج المعمول بها .

و قد عرفت قضية سعيد شيتور حملة تضامن واسعة وطنيا و دوليا ،تطالب بتسريع محاكمته و إطلاق سراحه ، بعد ورود أخبار عن تدهور حالته الصحية في المؤسسة العقابية، .

أمياس مدور

Facebook Comments

POST A COMMENT.