بعد شهرين من غيابه عن الأنظار : عبد المجيد تبون يظهر في ثوب رجل منهك القوى

بعد ما يناهز الشهرين من الغياب عن الانظار، ظهر رئيس الدولة عبد المجيد تبون عبر تويتر بخطاب مقتضب مسجل من ألمانيا أين يمر، حسب الرواية الرسمية، بمرحلة نقاهة.

وظهر رئيس الدولة في صورة شخص انهكه المرض، جالس على كرسي، يتحدث بصوت يكشف صعوبة طفيفة في التنفس.

من البداية، كشف عبد المجيد تبون انه متواجد خارج الديار الجزائرية وان عودته مرتقبة بين اسبوعين إلى ثلاثة أسابيع دون تحديد موعد رسمي للرجوع.

وفي هذا الخطاب المقتضب، لم يعلق عن فشل مشروعه السياسي المركزي المتمثل في تعديل الدستور الذي رفضه الشعب الجزائري بنسبة تتعدى ال 90 بالمئة حسب ملاحظين ذوي مصداقية عالية. ولكنه كشف عن اسدائه الأوامر للجنة المكلفة بتحضير قانون الانتخابات بالتسريع في العملية. وقال في خضم الكلام أنه يأمل في إتمام المشروع في عشرة أيام كي يتسنى تنظيم انتخابات تشريعية ومحلية في أقرب وقت كما توعد به في حملته الانتخابية.

رئيس الدولة تناول التطورات الحاصلة في المنطقة بتعليق سطحي للغاية إذ اكتفى بتأكيد ان الجزائر تبقى قوية رغم كل الأحوال.

ووجه تعليمات لوزير الداخلية من أجل اتخاذ إجراءات استعجالية لصالح مناطق الظل مع قدوم فصل الشتاء كتوفير وجبات ساخنة للتلاميذ.

إن الصور الأولى لعبد المجيد تبون وهو جالس على كرسي وآخذ ارتكازه على الطاولة، وهو يتحدث بنفس شخص متأثر جدا بالمرض الذي أصيب به، لم تفي بغرضها في طمأنة الرأي العام الوطني، حسب التعليقات الأولى. فالرجل ليس في كامل قواه البدنية ويبدو جليا انه غير قادر على تحمل ريتم رئيس دولة في وقت يستلزم فيه الوضع الداخلي والخارجي للجزائر قائدا يتمتع بصلابة متينة تسمح له بفرض اجندات والتحرك بقوة في المحافل الدولية.

نبيلة براهم