بسبب غياب الطرف الشاكي، تأجيل جلسة استئناف قضية سعيد جاب الخير

أجّل مجلس قضاء الجزائر جلسة الاستئناف في قضية الباحث في الشريعة سعيد جاب الخير إلى يوم 20 سبتمبر المقبل بسبب غياب الأطراف المؤسسة كطرف مدني.

ويذكر أن محكمة سيدي امحمد أدانت الأستاذ سعيد جاب الخير بثلاثة سنوات حبس نافذ وخمسين ألف دينار كغرامة مالية بتهمة الازدراء بالمعلوم من الدين.

وجاءت محاكمة الباحث في الشريعة على أساس شكوى أودعها مجموعة أشخاص يتصدرهم أستاذ بجامعة سيدي بلعباس. وهي المحاكمة التي اسالت الكثير من الحبر واثارت موجة استهجان كبيرة في اوساط المثقفين والاعلاميين ومناضلي حقوق الإنسان في الجزائر والخارج. إذ اعتبر قبول الدعوى من قبل المحكمة سابقة خطيرة وتحوير لمحكمة الجمهورية إلى محكمة دينية على شاكلة محاكم القرون الوسطى التي كانت تدين أي رأي لا يتماشى مع القراءات الشرعية للسلطة الدينية. وحبذت أغلبية الرأي العام لو قام استاذ جامعة سيدي بلعباس وكل مخالفي رأي سعيد جاب الخير بتنظيم مناظرات مع الباحث ومواجهة اطروحاته الفكرية والعلمية بالحجة والبرهان ليرتقي النقاش وتشع أضواء المعرفة بدل المصادمة القضائية التي لا تغني ولا تسمن مجتمعا بأمس الحاجة للتبادل الفكري.

امياس مدور