بجـاية : مدينة خرّاطَـة تستقبل معتقلي الرأي و اساتذة جامعة بجاية.

أُستُقبٍلَ تكتل اساتذة و عمال جامعة عبدالرحمن ميرة بجاية بحفاوة من طرف سكان دائرة خراطة ، صبيحة اليوم ، في مسيرة السبت 47 ، التي ميزها مشاركة المناضل علون نبيل ، المعتقل في 11 اكتوبر 2019 ، و الذي إختار بعد خروجه من سجن الحراش التنقل الي مدينة الثامن ماي 1945 للمطالبة برحيل بقايا النظام و إطلاق سراح جميع المعتقلين .و قد حضي بإستقبال الأبطال من طرف شباب المنطقة.

ردد المتضاهرون طيلة المسيرة التي جابت الشارع الرئيسي للمدينة إنطلاق من الملعب البلدي، شعارات الثورة المعهودة، المطالبة بالتغيير الجذري للنظام و ذهاب كل رموزه، وبالدولة المدنية التي اساسها الحق والقانون و عبر المتضاهرون عن تضامنهم مع معتقلي الرأي ، الذين لا يزالون في سجون النظام بسبب آرائهم و مواقفهم السياسية و طالبوا بإطلاق سراحهم. و نادوا بحرية الصحافة و إستقلالية العدالة.

L’image contient peut-être : 8 personnes, personnes assises et table

و بعد إنتهاء المسيرة ، نُظمت محاضرة قيمة نشطها تكتل أساتذة و عمال جامعة بجاية على رأسهم أومڨران حكيم ، سيفاوي حوسين ، بويش محرز ، بلڨاسمي كمال، ميهوبي سمير و كذا الاستاذة صبايحي حكيمة و زواڨي صبرينة. تطرق المحاضرون الى مستقبل الحراك و دور النخب و المواطن في تغيير النظام و ركز الجميع الى ضرورة القطيعة مع النظام و وجوب المرور بمرحلة إنتقالية لإرساء مبادي الديموقراطية. و اشاد الجميع بدور المسيرة الأولى ضد العهدة الخامسة و المطالبة بتغيير شامل للنظام التي نظمها ابناء خراطة في 16 فيفري 2019 ، و قد ساهمت في كسر حاجز الخوف لدى الجزائريين. و ليعلنوا عن بداية حقبة جديدة وحدت مطلب كل الجزايريين في مسيرات ال 22 من فيفري.

L’image contient peut-être : 16 personnes

خلال المحاضرة و وسط مداخلات الأساتذة ، وصل إبن المنطقة المناضل مقراني جلال من جمعية راج الذي أطلق سراحه يوم الخميس الماضي من سجن الحراش ، و قد استقبل بهتافات “الله اكبر …مقراني جلال” و ” les détenus برافو عليكم و الجزائر تفتخر بيكم “و “دولة مدنية ماشي عسكرية” ، و خلال مداخلته مع زميله في سجن الحراش علون نبيل أكدوا على ضرورة مواصلة النظال حتى الإستقلال.و قال جلال ان حبسهم و إطلاق سراحهم كان بأوامر فوقية إستجابت لها العدالة التي يجب ان تكون مستقلة.

عبدالمجيد مهني

Facebook Comments

POST A COMMENT.