بجاية : عمال التجهيزات العمومية يهددون بالدخول في إضراب مفتوح

sample-ad
إستجابة لنداء الفرع النقابي ،أقدم عمال مديرية التجهيزات العمومية لولاية بجاية، على الدخول في إضراب لخمسة أيام إبتداءا من 26 جانفي الحالي، بسبب سكوت و لا مبالاة السلطات المحلية على راسها الوالي و كذا الوزارة الوصية على اللأوضاع المزرية التي يعيشها عمال اهم مديرية في ولاية بجاية، ألا و هي مديرية التجهيزات العمومية التي تلعب دور حيوي في التنمية المحلية و المكلفة بإنجاز اهم المشاريع الحيوية. 
و حسب النقابة، قرار الدخول في الاضراب جاء في خضم  إجتماع عام غير عادي على مستوى المديرية،  في نهاية ديسمبر 2019، اين عرضت على العمال كل مراحل المشاورات التي جمعت الفرع النقابي و الإدارة منذ تنصيبها في جوان 2018،  و بعد التأكد من عدم تجسيد مطالب المرفوعة الى الوزارة الوصية ، اتفق الجميع على جملة من القرارات منها :الدخول في إضراب لمدة خمسة ايام كل شهر متبوع بوقفة إجتجاجية امام مقر المديرية، مع إمكانية الدخول في اضراب مفتوح في حالة استمرار نفس الأوضاع.
و عن المطالب المرفوعة الى الإدارة ،يقول النقابي موساوي سوفيان، المكلف بالإعلام :” لعقد أول إجتماع مع المدير ، كان لزاما تدخل المكتب الوطني لدى الوزارة لإجباره على إستقبالنا. و قد خلص هذا الإجتماع بتحرير محضر لجملة من المطالب العمالية البسيطة و المشروعة ، منها توفير الشروط العامة للعمال ، كالتجهيز و الشروط المتعلقة بالنظافة ،الوقاية و الأمن. تخصيص مكتب للفرع النقابي داخل المديرية و كذا إنشاء  لجنة متساوية الأعضاء حسب ما ينصه القانون ، إضافة الى تسجيل إنجاز مقر المديرية، مع العلم انه توجد قطعة ارضية مخصصة لبنائه مع دراسة تعود لسنة 2012″. ليضيف أحد العمال فيما يخص  هذا المشروع مؤكدا أن هذه ” القطعة الأرضية يتم إستغلالها منذ اعوام من طرف مقاولين “. و هو ما يطرح مخاوف و تساؤلات لدى العمال.
هذا الإضراب لم يكن الأول لعمال مديرية التجهيزات  العمومية ببجاية ، فقد كانت عدة إضرابات دورية ، و صرح    بودراهم عبدالرزاق، الأمين العام للفرع النقابي “سناباب”: “وصلت نسبة الإستجابة في إضراب شهر جويلية الى أزيد من 76٪ على مستوى المديرية العامة و المديريات الفرعية. أين طالب العمال بإنهاء مهام رئيس مصلحة الإدارة و الوسائل العامة. بإعتباره سببا في عرقلة تجسيد أرضية المطالب المتفق عليها و ذلك لتهربه من تطبيق ما خلص إليه المحضر الموقع بين النقابة و المدير”، ليضيف :”رئيس المصلحة، هو في الأصل ، مهندس إعلام آلي ، لا يملك الحق في رئاسة مصلحة الإدارة و الوسائل لعدم تطابق شهادته الجامعية مع المنصب الإداري”.
رغم المراسلات المتكررة و وجود محضر تعيين رئيس جديد مع إنهاء مهام رئيس المصلحة السالف الذكر “على ان يتم استكمال الإجراءات القانونية” ، و رغم تواصل الإضرابات الدورية للعمال في شهر سبتمبر و نوفمبر من العام الماضي، بقيت الأوضاع على حالها ، و تعتبر النقابة ان غياب اي إجابة رسمية من طرف المصالح الوزارية سلبية كانت او ايجابية يهدف الى تجميد تنصيب رئيس المصلحة الجديد، و حسبها ان ذلك يعود الى بتدخل ايادي خارجية منهم موضفين سابقين و حاليين و مقاولات تجمعهم مصالح مشتركة في ضل الوضع الحالي.
مهني عبدالمجيد
sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.