بتهم قيادة حرب ضد الحراك والراية الأمازيغية باسم الباديسية النوفمبرية : وضع الامين العام السابق لوزارة الدفاع رهن الحبس الاحتياطي

المحكمة العسكرية بالبليدة وضعت ، الاسبوع الماضي، اللواء عبد الحميد غريس، الذي كان يشغل منصب أمين عام وزارة الدفاع الوطني أيام الراحل أحمد قايد صالح، رهن الحبس الاحتياطي في انتظار انتهاء التحقيقات ومحاكمته.

حسب يومية الوطن التي نشرت الخبر في عددها اليوم، فإن المحكمة العسكرية تتهم اللواء غريس بضلوعه المباشر في تسيير حرب إلكترونية ، رفقة شبكة من الجنرالات، ضد شخصيات سياسية واقتصادية وعناصر من الحراك، تحت شعار ” النوفمبرية الباديسية” . كما قامت الشبكة ببث خطاب عنيف ضد الراية الأمازيغية.

وأثناء التحقيقات، اكتشفت الجهات المختصة وسائل الكترونية جد حديثة ومتطورة استعملت في غير محلها مما ألحق اضرارا جسيمة بمؤسسات الدولة.

كما يتابع اللواء غريس بتهم أخرى من بينها الثراء الغير شرعي، استغلال الوظيفة وتحويل المال العام

عبد الحميد لعايبي