النيابة العامة تحقّق في قضية اتفاقية ال10 مليون دولار التي أبرمها علي حداد شهر جويلية الفارط مع الامريكان

sample-ad

أصدرت النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر عن فتح تحقيق ابتدائي حول موضوع اقدام مقرّبين من رجل الأعمال، علي حداد، المدان بسنوات سجن في قضايا فساد، على ابرام اتفاقية مع شركة أمريكية ب10مليون دولار، قصد تبييض صورته في الأوساط السياسية و الاعلامية و الرأي العام الدولي.

و أشارت النيابة أن الغرض من التحقيق هو  الوقوف على الظروف التي تمت فيها هذه الصفقة وتحديد الهدف الحقيقي منها.

وجاء في بيان النيابة العامة: على إثر ما تداولته بعض الصحف الوطنية من معلومات حول موضوع عقد أبرمه ممثلون عن المتهم حداد علي مع شركة أمريكية بقيمة 10 ملايين دولار، وعملا بمقتضيات المادة 11 من قانون الإجراءات الجزائية، فإن النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر تعلم الرأي العام بفتح تحقيق ابتدائي حول الموضوع بغرض الوقوف على الظروف التي تمت فيها هذه الصفقة وتحديد الهدف الحقيقي منها”.

و يذكر أن وسائل اعلام وطنية و مواقع الكترونية عدة كشفت عن ابرام صفقة ب10 مليون دولار ، وقّعتها، يوم 26 جويلية، عن علي حداد، سيدة تدعى “صبرينة بن” مع مجموعة “صونوران” الأمريكية للاستشارات التي عمل مسؤولها في الحملة الإنتخابية للرئيس الأمريكي دونادل ترامب.

وحسب ما تم تداوله، يهدف علي حداد من خلال الاتفاقية تبييض صورته بعدما أدين رفقة أفراد من عائلته و مسؤولين كبار في الدولة بعدة سنوات سجن في قضايا فساد كبرى.

نبيلة براهم

 

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.