النظام الجزائري يريد القضاء على كل الأصوات المعارضة : الداخلية تطالب بحلّ أحد أكبر المنظمات المدنية المستقلة في الجزائر

الديكتاتورية القائمة في الجزائر تسارع الزمن لغلق اقواس الديمقراطية في الساحة السياسية الوطنية لإخلاء الفضاء الوطني حصريا لأذرع النظام وأبواقه. فبعد مباشرة إجراءات فسخ الترخيص الذي يتمتع به كل من الاتحاد من أجل التغيير والرقي والحزب الاشتراكي للعمال، جاء دور المجتمع المدني ليكون في عين الهجمة التعسفية للنظام.

ففي بيان صادر عن مكتبها الوطني، أعلمت منظمة راج أنها استلمت اليوم 26 ماي 2021 من طرف محضر قضائي محضر تبليغ حول عريضة إفتتاح دعوى مسجلة لدى المحكمة الإدارية الجزائر من طرف وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية.

وكشف البيان أن الوزارة في عريضتها تلتمس حل الجمعية التي تعتبر نشاطاتها مخالفة لقانون الجمعيات 12-06 وغير مطابقة لأهداف الجمعية المصرح بها في قانونها الأساسي.

في نفس الوقت تلقى اليوم ، رئيس الجمعية عبدالوهاب فرصاوي، استدعاء من الشرطة للحضور إلى المصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية بجاية في أقرب الآجال الممكنة.

وأكدت جمعية راج أنها سوف تشكل هيئة دفاع للرد على العريضة المقدمة من طرف وزارة الداخلية و ستعلم الرأي العام الوطني بمستجدات و حيثيات القضية و استدعاء رئيس الجمعية من طرف الشرطة.

نبيلة براهم