المواطنون يلتحقون بمسيرة الطلبة : أمواج بشريّة في شوارع العاصمة عازمة على إركاع حكم العسكر

عادت الثورة الشعبية إلى زخم الايام الأولى بمناسبة المسيرة الطلابية ال26 التي صادفت ذكرى هجومات الشمال القسنطيني و انعقاد مؤتمر الصومام التاريخي. آلاف الطلبة بمواكبة عشرات الآلاف من المواطنين جابوا شوارع العاصمة مرددين شعارات رافضة للانتخابات الرئاسية و منددة بلجنة الوساطة و الحوار.

من ساحة الشهداء إلى ساحة البريد المركزي مرورا بشارع علي بومنجل و شارع العربي بن مهيدي، سار الطلبة و المواطنون على شكل أمواج بشريّة رافعين شعارات ثورية تدل على الصمود و الثبات على مطلب رحيل كل رموز النظام و رفض أي مبادرة تأتي من النظام.

و كان شعار الدولة المدنية و رفض حكم العسكر من أكثر الشعارات التي رددها المتظاهرون مما يؤشّر أن الشعب ماض في ثورته السلمية إلى أن يركع صاحب السلطة الفعلية لإرادته في التغيير الجذري.

و في شارع العربي بن مهيدي، نظّم المواطنون و الطلبة وقفة احتجاجية أمام مقر لجنة الوساطة و الحوار. و ردد المعتصمون شعارات رافضة للحوار من أجل الرئاسيات و أسمعوا أعضاء اللجنة موقف الشعب الرافض لخريطة الطريق التي تسوّق لها اللجنة التي نصبها عبد القادر بن صالح، المرفوض شعبيا كرئيس دولة.

عبد الحميد لعايبي

Facebook Comments

POST A COMMENT.