المكتب الجهوي للإرسيدي في تمنراست يتهّم السلطة بدفع مواطني تين زواتين و الأجهزة الأمنية نحو الصدام

sample-ad

عرفت مدينة تين زاوتين الحدودية، اليوم الاثنين، أحداث خطيرة جراء مواجهات بين وحدات من الدرك الوطني و مواطني المنطقة. و على خلفية هذه الأحداث، بث المكتب الجهوي للإرسيدي بتمنراست بيانا يشرح فيه ملابسات الأحداث و يكشف النوايا السيئة للسلطة القائمة التي عملت على الدفع نحو تعفين العلاقة بين القوات الأمنية و الشعب في المنطقة.

و جاء في بيان أرسيدي تمنراست أن ” اصطدامات ومواجهات متبادلة بين المواطنين والوحدات الأمنية إلتي استعملت الذخيرة على المحتجين قرب السلك الشائك الذي وضع في الآونة الأخيرة على ضفاف  واد تين زاواتين الذي يفصل بين بلدية تين زاواتين التبعة لولاية تمنراست الجزائرية و بلدية أشبرش الازوادية التابعة لولاية كيدال المالية.

و اعتبر إرسيدي تمنراست هذا السياج القائم تعبيرا “عن الممارسات التي تجعل المواطن يصطدم مع الجيهات الأمنية التي من واجبها، في الأصل،  حماية المواطن والحدود والممتلكات العامة والخاصة لكل المواطنين وسكان الجمهورية داخل الوطن”.

و أكد المكتب الجهوي للإرسيدي  ” أن الممارسات التعبيرية التي تعبر عن غضب المواطنين لإيصال صرختهم و صوتهم إلى الجيهات المعنية بشؤونهم اليومية لا يجب أن تعالج باستعمال القوة والعنف وزعزعة الثقة بين المواطن والامن في منطقة حدودية ذات وضعية خاصة للأمن العام للجمهورية”.

و أشار الإرسيدي إلى ان ” أن مواطنين و سكان بلدية تين زواتين عانوا من أكاذيب ووعود  أفراد ومسؤلي العصابة الحاكمة  منذ الإستقلال الى يومنا هذا أضافة إلى الترقيعات التي مارستها الحكومة في هاته الايام”.

و حذّر مكتب الإرسيدي في تمنراست من وجود ” مخطط من قبل أيادي السلطة الحاكمة في إحداث فجوة بين المواطن في أقصى الجنوب وأخيه الجندي الحارس في حدود الجمهورية”.

و كشف البيان أن ” مواطني تين زواتين يعبرون عن غضبهم لعدم وفاء المسؤلين بالوعود حول المطالب المتكررة لعدة سنين وليس كما يروّج البعض أن مطلبهم يتمثل في نزع السياج المستحدث”.

و دعا الإرسيدي الجهات المعنية بتسيير أمور المنطقة إلى ” النقاش والإستماع للحلول التي تنبع من أهل المنطقة اثناء إجاد إشكالية يراد الحل لها” ، وكذلك “المشاركة الجماعية في الأمن الإجتماعي بدون إقصاء احد وبدون النظر إلى الإنتماءات السياسية او القبلية لزرع العنصرية والتشتيت والتمزيق في النسيج الإجتماعي”.

و في الأخير، ندّد المكتب الجهوي للإرسيدي  ب” التخاذل والتكاسل والتآمر من قبل المسؤلين المدنين والمنتخبين ، و عدم الوفاء بوعودهم المتكررة اتجاه مواطني وسكان تين زواتين”، و اعتبر ” وقوع جرحى بالرصاص الحي في المنطقة تطوّرا خطيرا في تعامل المؤسسات الأمنية مع المواطن”.

شعبان بوعلي

 

 

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.