المكتب الجهوي للإرسيدي بسطيف يندد بالتحرشات الغير المبررة ضد الشباب الطامح لدولة القانون و العدل

المكتب الجهوي للإرسيدي بولاية سطيف الذي يرصد كل كبيرة و صغيرة تتعلّق بانتهاك حقوق السطايفية في حرية التعبير و العدالة الاجتماعية و حق المواطنة رفع على مسامع الرأي الوطني بيان تنديد شديد اللهجة أمام “تسارع وتيرة ترهيب ناشطي الحراك الشعبي في ولاية سطيف”، معتبرا “ التحرشات غير المبررة ضد الشباب الطامح لدولة العدل والقانون” دلالة على ” ارتباك وتخبط سلطة الأمر الواقع وغياب نظرة سياسية لدى صناع القرار”.

و ندّد المكتب الجهوي للتجمّع بقرار ” ايداع الناشط في حراك سطيف وليد كشيدة الحبس المؤقت من طرف قاضي التحقيق لمحكمة سطيف بسبب منشورات علي صفحته في الفايسبوك التي تم تأويلها من طرف البوليس السياسي على انها مهينة لرئيس الجمهورية ولهيئة نظامية ولم يكتفوا بهذه التهم تم تلفيق تهمةأخرى وهي الإساءة للذات الإلهية لغرض في نفسهم”، حسب ما جاء في نص البيان.

و تأسف الإرسيدي لرؤية ” وليد كشيدة الجامعي ذو المستوى العلمي والثقافي العالي والمشبع بالأخلاق الحميدة زج به في سجن سطيف وترك امه العجوز المريضة التي لاتقدر علي تناول حتى الدواء لوحدها”.

و ثمّن الحزب التقدمي تأسيس هيئة دفاعية في الح كشيدة تتكون من ثمانية محامين قاموا بزيارته، هذا الثلاثاء ، في الممؤسسة العقابية. و تفاءل خيرا بانضمام كوكبة كبيرة من محامي سطيف ” للدفاع عن الشاب المظلوم وازالة اللبس عن سيرته التي يريد آلبعض تشويه صورته”.

و في قضية حقوقية اخرى، اعتبر المكتب الجهوي للإرسيدي في سطيف ” استدعاء الناشط الحر فؤاد كالي من بلدية عين لڨراج من طرف أمن دائرة أث ورثيران خطوة أخرى من جهاز فاقد للشرعية ونظرة مستقبلية لتبني خطوات تزرع الطمأنينة في نفوس المواطنين الذين يعيشون هواجس يومية نتيجة انتشار وباءcovid19والأزمة الاقتصادية المترتبة عن الظرف الحرج”.

نبيلة براهم