المديرية العامة لملبنة ” صومام ” تفنّد خبر تمويلها لمدرسة قرآنية في معسكر

فندت المديرية العامة لملبنة “صومام” الأخبار المتداولة حول تمويل صاحب المؤسسة لمشروع بناء مدرسة قرآنية بولاية معسكر.

وقالت شركة صومام في بيان لها اليوم الأربعاء، أن المنشورات المتداولة على مواقع التواصل الإجتماعي والمتعلقة بتمويل المدير العام للمجمع لونيس حميطوش مشروع بناء مدرسة قرآنية بولاية معسكر خاطئة، ولا أساس لها من الصحة.

وجاء بيان ملبنة الصومام ليدحض ما تداولته مواقع التواصل الإجتماعي يوم أمس الثلاثاء، من أخبار مفادها إعلان المدير العام لمجمع صومام بتمويل بناء مدرسة قرآنية بولاية معسكر، وتكليف أستاذ العلوم الاسلامية المطرود من الثانوية،“علي دالي”، بتولي رئاسة هذا المدرسة.

وجاء الخبر الكاذب في صفحات تساند استاذ العلوم الاسلامية الذي طرده مدير الثانوية بقوة القانون لقيامه بتجاوزات خطيرة ، وصلت ذروتها حين حاول التاثير على تلميذتين تبلسان لباسا محتشما ولائقا بدفعهما ، تحت ستار النصيحة، إلى لبس الزي الاسلامي الذي يعتبر، تاريخيا، غريبا عن مجتمعنا الجزائري المسلم قبل دخول أدبيات الاخوان المسلمين والتيارات الدينية المتطرفة وتأثيرها على جزء من الشرائح الاجتماعية.

وتجدر الاشارة إلى أن تصرف الاستاذ المفصول ، لقي استهجانا واسع النطاق من مختلف فئات المجتمع بداية من مساندة أساتذة وأولياء التلاميذ لقرار الفصل الذي اتخذه مدير المؤسسة. في حين نددت صفحات عديدة بمحاولة الاستاذ تفعيل مبدأ ” النهي عن المنكر” الذي تتبناه حركة الاخوان المسليمن الدخيلة والتيارات الدينية المتطرفة، في غير محله.

ومن جهة أخرى، استفاد الأستاذ المطرود من مساندة صفحات ذوي التيارات الدينية والمحافظة التي ترى في التصرف الغير البيداغوجي المسجل أمرا عاديا لا يستوجب قرار الفصل

أمياس مدور