المحكمة العسكرية تنطق ببراءة جميع أطراف قضية التآمر : وهذا هو الوضع القانوني الجديد لكل منهم

ما كان منتظرا ومتوقّعا منذ أشهر، تأكّد اليوم 02 جانفي 2021 . المحكمة العسكرية نطقت بالبراءة التامة لكل من الجنرالين توفيق و طرطاق، شقيق الرئيس المخلوع سعيد بوتفليقة والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون في جلسة المحاكمة التي جرت بالبليدة.

وتخلّت المحكمةنهائيا عن جميع التهم المنسوبة للمعنيين والمتعلقة أساسا بمحاولة الانقلاب على قيادة عسكرية والتآمر على الدولة.

ان النطق بالبراءة في حق المتهمين يجسد قانونا الافراج الذي تمتع به الجنرال توفيق منذ ثلاثة أشهر تحت وهم الخضوع للنقاهة خارج السجن. كما يحرر نهائيا الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون التي استفادت في محكمة الاستئناف الأولى بالافراج تحت ضغط رهيب للحراك الشعبي والمجتمع الدولي الذي نادى بعدم اجرام العمل السياسي.

اذا كان نطق البراءة يعني خروج الجنرال توفيق والأمينة العامة نهائيا من ظلمات الزنزانات، الحال يبقى ضبابيا بالنسبة للجنرال طرطاق. اذ تقول أخبار أن قرارا بوضعه الحبس المؤقت وارد جدا في السعات المقبلة،  بسبب فتح ملف آخر ضده في قضية تتعلق بالانتخابات الرئاسية المجهضة في أفريل 2019. حيث أن الجنرال المسؤول السابق عن المخابرات تم استماعه من قبل قاضي التحقيق قبل أيام. وتقول تحاليل أخرى أن فتح الملف الانتخابي في هذا التوقيت بالضبط يأتي كاشارة لوضع الجنرال طرطاق خارج نطاق التفاهمات بين الزمر في غرف النظام المظلمة.

أما سعيد بوتفليقة، وان استفاد من البراءة اليوم في المحكمة العسكرية، لن يفرج عنه لكونه تحت قرار الحبس المؤقت في قضايا فساد صدر مؤخرا في حقه من قبل محكمة سيدي امحمد المدنية.

عبد الحميد لعايبي