المجلس الوطني لنقابة الصيادلة يدعو إلى التسيير “العقلاني” للمخزونات

 

جدد المجلس الوطني لنقابة الصيادلة في بيان له اليوم الخميس، دعوته كافة الصيادلة الناشطين على المستوى الوطني إلى “اتخاذ بعض تدابير الحماية على مستوى الصيدليات، حسب قدرات الاستيعاب وهذا بهدف ضمان تسيير أفضل لإقبال المواطنين”. و ذلك “بتوفير أماكن لتقليص الاتصال المباشر مع المرضى من جهة، و بين المرضى أنفسهم من جهة أخرى”.

و أشارت النقابة إلى تسجيل “نقص في وسائل الوقاية (أقنعة، نظارات، قفازات) إضافة إلى نفاذ مواد التطهير”، و في هذا الإطار دعت إلى التسيير “العقلاني” للمخزون الذي يزداد عليه الطلب دون إحداث وضعيات “نفاذ”. و في هذا الإطار اوصت “بالبيع العقلاني للمواد التي يكثر عليها الطلب في هذا الظرف قصد تلبية طلب أكبر عدد ممكن من المواطنين و ضمان تسيير أنجع للمخزونات”. كما أطلع المجلس كافة الصيادلة بأنه وجه “نداء” للسلطات من اجل توفير حصة من منتجات الوقاية الأساسية لهم كونهم “المعرضين الأوائل ” مما سيسمح لهم بـ”ضمان” أداء مهمتهم.

و سبق للنقابة ان أوضحت في بيان نشر يوم امس أن الصيادلة من أكثر المهنيين عرضة للإصابة بعدوى كورونا نظرا للاتصال المباشر مع حاملي الفيروس، و اشارت أن كل الصيدليات قد تجندت بالرغم من كل المخاطر المحدقة بأفرادها، من أجل توفير الأدوية، المعدات الوقائية، وكذا النصائح والارشادات الواجب اتخاذها في مثل هذه الظروف. و دعتهم إلى اتخاذ كافة إجراءات الوقاية لحماية أنفسهم من انتقال العدوى إليهم.

و في بيانها ليوم امس الأربعاء ، أكدت النقابة الوطنية للصيادلة الخواص، إصابة صيدليين اثنين من ولاية البليدة بفيروس “كورونا”. يتعلق الأمر بزوجين يبلغان من العمر 42 و34 عام، يمتهن كل منهما الصيدلة في محل مستقل عن الآخر.

مهني عبدالمجيد

Facebook Comments

POST A COMMENT.