المجلس الأعلى للأمن يتهم الماك ورشاد بالضلوع في إشعال النيران واغتيال جمال بن اسماعيل ، ويقرر استئصالهما

 

وجه المجلس الأعلى للأمن، المجتمع اليوم الأربعاء في جلسة طارئة، أصابع الاتهام إلى كل من حركة الماك ورشاد بالضلوع  في عمليات إشعال النيران الأخيرة و عملية اغتيال الشاب جمال بن اسماعيل. 

وجاء في بيان الرئاسة انه” قرّر المجلس الأعلى للأمن زيادة على التكفل بالمصابين، تكثيف المصالح الأمنية لجهودها من أجل إلقاء القبض على باقي المتورطين في الجريمتين، وكل المنتمين للحركتين الإرهابيتين، اللتين تهددان الأمن العام والوحدة الوطنية، إلى غاية استئصالهما جذريا، لا سيما (الماك) التي تتلقّى الدعم والمساعدة من أطراف أجنبية وخاصة المغرب والكيان الصهيوني، حيث تطلبت الأفعال العدائية المتكررة من طرف المغرب ضدّ الجزائر، إعادة النظر في العلاقات بين البلدين وتكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية“.

وفي نقطة أخرى، كشف البيان عن اسداء أوامر باقتناء ستة طائرات متخصصة في إخماد الحرائق. 

امياس مدور