القمع البوليسي يمتد إلى داخل حزب الإرسيدي : البرلمانية فطة سدات و عدد من المناضلين معتقلون

sample-ad

قوات النظام  تهاجم مقر الإرسيدي الكائن بشارع ديدوش مراد في هذه الجمعة رقم 19 من عمر الثورة الشعبية. البرلمانية فطة سدات و عدد من المناضلين تم اعتقالهم. في مهاجمة المقر، استعملت الشرطة المسدسات الكهربائية الصاعقة ( من نوع تازر) المحرمة في البلدان الديمقراطية.

و بدأت اليوم القوات النظامية بعمليات قمع واسعة النطاق في العاصمة أين شوهد عدد غير مسبوق من الشرطة بالزي الرسمي و المدني. و تم اعتقال عدد كبير من المواطنين. بخلاف الجمعة الماضية التي اقتصر فيها القمع على حاملي الرايات الأمازيغية، امتدت اليوم حملة الملاحقة ، حسب شهادات العديد من الفايسبوكيين، إلى لابسات الجبة القبائلية و مرتدي أقمصة الجياسكا و الذين سولت لهم نفسهم ببدأ رفع الشعارات الأولى المعادية للنظام و خريطة طريقه الرامية إلى إعادة بعث النظام من جديد.

شعبان بوعلي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.