العشرات في مخافر الشرطة للمثول أمام وكيل الجمهورية بتهمة “رفع الراية الأمازيغية”

sample-ad

عشرات المواطنين المسالمين يقبعون الليلة في زنزانات النظام العسكري الذي يؤسّس له، يوما بعد يوم،  قائد أركان الجيش. كل محاولات كوادر حزب الإرسيدي و النشطاء الحقوقيين لتحريرهم بعد انتهاء المسيرات باءت بالفشل. المسؤولون الأمنيون صرّحوا أن الموقوفين يضلّون في الزنزانات إلى أن يمثلوا أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، يوم الأحد، بتهمة حيازة و رفع الراية الأمازيغيّة.

لم يباشر المسؤولون الأمنيون هذا الإجراء التعسفي على أساس قانوني لأن لا قانون و لا عرف يمنع الجزائريين من رفع الراية الأمازيغية. و إنما جاء الإجراء التعسفي تطبيقا لقرار ديكتاتوري، عنصري، جهوي و جائر اتخذه رئيس الأركان الذي يريد إحداث فتنة في صفوف الثورة و كسر ديناميكية السلمية التي حاصرت خياراته الرامية إلى إعادة بعث نظام الأفلان الفاسد.

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.