العاصمة تباشر أول ايام الاضراب : “انّه امتداد لاضراب ال8 أيام التاريخية و مناهضة لنفس نظام العبودية”

استيقضت العاصمة الجزائرية، اليوم الأحد 08 ديسمبر، كباقي المدن الجزائرية على وقع الاضراب الوطني الساري المفعول لمدة أربعة أيام استجابة لنداء الثورة الشعبية المناهضة لنظام العسكر و الاستبداد و من أجل التحرر من زيغ الظلم و الحقرة التي فرضتها السلطة الغاشمة على الشعب الجزائري منذ 1962.

L’image contient peut-être : nuit et plein air

و يعد هذا الاضراب الواسع الذي يشنه العاصميون منذ اليوم الثاني من نوعه في تاريخ مدينة سيدي عبد الرحمان بعد اضراب الثمانية أيام التي شنها التجار الجزائريون من 28 جانفي إلى 04 فيفري 1957 بقرار اتخذته قيادة جبهة التحرير الوطني في عز معركة الجزائر المكافحة.

L’image contient peut-être : plein air

و في أول تصريحات لمواطني العاصمة المخضرمين، أكدت التعليقات أن اضراب اليوم امتداد لاضراب الثمانية أيام التاريخية لكونها ترمي لنفس الأهداف المتمثلة في تحرير الجزائريين من نفس نظام العبودية و القهر و استغلال الثروات الوطنية و دوس الكرامة الجزائرية. و ذهب البعض إلى التصريح أنه الحلقة الثانية من معركة الجزائر و لكن بمليون ” علي لابوانت ” و ” حسيبة بن بوعلي “.

شعبان بوعلي

Facebook Comments

POST A COMMENT.