الضغوطات الأمنية تتواصل ضد الإرسيدي : اعتقال عضو في المجلس الوطني للحزب

الضغوطات المسلطة تعسفا من قبل السلطة الغير شرعية على مناضلي الإرسيدي لا تتوقف. إذ قامت الأجهزة الأمنية بزمورة،ولاية غليزان، باعتقال مناد العربي، عضو المجلس الوطني للحزب التقدمي ، صبيحة اليوم الجمعة،دون أدنى مبرر غير إرادة الدوس على حقوق المواطن الدستورية في التنقل والنشاط السياسي السلمي.

وجاء  اعتقال مناد العربي  بعد فترة وجيزة من الإفراج عنه من السجن الذي قبع فيه ظلما لاشهر عدة، وبعد حكم بالبراءة نطقت به محكمة غليزان.

وتجدر الإشارة إلى أن المساس المتنامي بالحريات وقمع المواطنين من قبل السلطة الجزائرية والاعتداء عليهم بأسفل الطرق،  أضحت تجاوزات خسيسة أدانتها مؤخرا الأمم المتحدة وكتابة الدولة للولايات المتحدة الأمريكية وعدد كبير من المنظمات الحقوقية العالمية. كما سارعت المقاربة الأمنية الفضيعة التي تتبناها السلطة في معالجة أزمة سياسية بامتياز، في وضع الجزائر في ذيل قائمة الدول المحترمة لحقوق الإنسان في العالم.

عبد الحميد لعايبي