الشرطة تقمع الطلبة الرافضين للنتخابات و تحمي الطلبة المساندين لها في العاصمة

أقدمت الشرطة، اليوم الاثنين، على قمع مسيرة سلمية نظمها طلبة الجامعة للتعبير عن موقفهم الثابت و الرافض لانتخابات 12 ديسمبر. و استعملت الشرطة العنف المفرط في حق الطلبة المسالمين و اعتقلت عددا معتبرا منهم.

و على بعد أمتار من وقائع القمع الذي طال الطلبة المعارضين للنظام، قام نفس الجهاز الأمني بمرافقة و حماية و تأطير المسيرة التي نظمها الطلبة المنزوين تحت التنظيمات الموالية للنظام للسماح لهم بالتعبير بكل حرية و أمان عن موقفهم المساند لخيار قيادة الجيش و مشروع الانتخابات الذي يريد النظام القائم فرضه بالقوة على الجزائريين.

و غير بعيد من الحركة الطلابية، خرج موظفو بنك عمومي إلى قارعة الطريق المحاذي للمؤسسة المالية رافعين شعارات رافضة للنتخابات و معبرين عن قرارهم الانخراط الكامل في الاضراب الوطني الذي يمتد لأربعة ايام تنديدا بسياسة فرض الأمر الواقع الذي تنتهجه القيادة العسكرية الحاكمة في البلاد.

و يحدث هذا في وقت تعرف فيه عدة مدن جزائرية في مختلف الجهات اضرابا عاما مسّ الحياة التجارية و التعليمية و الاقتصادية.

عبد الحميد لعايبي

Facebook Comments

POST A COMMENT.