السفارة الأمريكية بالجزائر تشيد بالباحث الجزائري الدكتور فؤاد بوسطوان

 

أشادت السفارة الأميركية في الجزائر بالباحث الجزائري الدكتور فؤاد بوسطوان ، المدير التنفيذي في مركز بحث خاص بالذكاء الاصطناعي والابتكار في شركة “غرينجر” Gringer الأميركية. و أكدت أنه يعتبر “مثالا رائعا للباحث الجزائري الأميركي الطموح الذي حقق شهرة عالمية”.

وأوضحت السفارة في منشور لها ، يوم أمس، أن الدكتور فؤاد بوسطوان ، الذي “يمتلك أكثر من 10 براءات اختراع، ونشر أكثر من 40 بحثا علميًا في مجلات مشهورة” ، تم اختياره مؤخرا من بين “أكثر من 500 مرشح من جميع أنحاء أميركا الشمالية، لتلقي جائزة ولقب أفضل مدير تنفيذي للبحث في الذكاء الاصطناعي والتقنيات المعقدة في الولايات المتحدة”.

وتوج بوسطوان أواخر السنة الماضية بلقب أفضل مدير تنفيذي لأبحاث الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة من بين 500 مترشح، عن منظومة نظر في الذكاء الاصطناعي ابتكرها رفقة فريقه، هي الأسرع والأدق بين المنظومات الموجودة حاليا.

و سبق لسفارة الولايات المتحدة الأميركية في الجزائر ، في 26 من جانفي الماضي أن احتفت بطالب جزائري سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة و حقق نحاجات في مجالات مختلفة.

وأشارت السفارة في بيان لها نشر على صفحتها في موقع فيسبوك بتاريخ 26 جانفي 2020 ، تحت عنوان” من طالب دولي إلى نائب عميد في جامعة أمريكية مرموقة “، أن الباحث الجزائري فاروق داي، ابن مدينة بوفاريك ، “غادر موطنه في سن مبكرة للدراسة في الولايات المتحدة” و قد “سمح له شغفه بتنمية المواهب بتحويل المؤسسات باستخدام الابتكارات في التكنولوجيا والتعلم التجريبي والتفكير التصميمي والمشاركة المجتمعية”.

ولفتت السفارة أيضا إلى أنه “سبق وتم اختيار الدكتور فاروق داي كأحد أفضل عشرة أصوات في مجال التعليم على موقع لينكدين، كما عمل كمستشار للعديد من المنظمات والجامعات وأعضاء هيئة التدريس في العديد من المعاهد والمتحدث الرئيسي في العديد من المؤتمرات في الولايات المتحدة وحول العالم”.

و ورد في البيان أن الباحث الجزائري فاروق داي “قاد مبادرة وزارة الخارجية لمدة أربع سنوات لبناء برامج التعليم الوظيفي وتنمية المواهب في الجامعات ، والعمل على تحسين الإدماج والإنصاف في الوصول إلى التعليم والفرص لجميع الناس بغض النظر عن الخلفية أو رأس المال الاجتماعي”.

يذكر أيضا أن فاروق داي تحصّل على شهادة جامعية من المعهد الوطني للتخطيط والإحصاء بالجزائر، وبعد ذلك سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية أين تحصّل على شهادة الدكتوراه في إدارة التعليم العالي من جامعة فلوريدا سنة 2012، وهو ما سمح له بتقلّد عديد المناصب المرموقة في الجامعات الأمريكية، وآخرها منصب نائب وكيل الجامعة للتعلم التكاملي و تصميم الحياة لجامعة جونز هوبكينز، منذ 2018. أين يقوم بالإشراف على مهمّة تحويل ثقافة الحرم الجامعي، وضمان حصول كلّ طالب على خدمات التعليم المدمج وتصميم الحياة، وهي الثقافة التي تسمح بإعداد الطلبة للحياة ولمسيرة حياتهم العملية.

و هو حاصل أيضا على دكتوراه في ادارة التعليم العالي عام 2013 من جامعة فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ، و ماجستير في ادارة الأعمال عام 2001 من جامعة. اشنطن ، و بكالوريوس في إدارة الأعمال تخصص تمويل عام 1998 من جامعة ويسكونسن ملواكي في الولايات المتحدة الامريكية ، إضافة الى شهادات اخرى.

مهني عبدالمجيد