السعودية تُبعد كل معلّم يحمل فكر اخواني من مدارسها

sample-ad

العربية السعودية تعلن حربا على الفكر الإخواني و التكفيري. وزارة التعليم تأمر من مدراء المدارس ابعاد كل معلّم يحمل فكرا اخوانيا أو متشددا من الدروس ، حسب خبر أوردته جريدة “العرب” اللندنية.

وجاء القرار على لسان وزير التعليم حمد آل الشيخ الذي منح مدراء التعليم حق “الإبعاد الفوري للعاملين في المدارس ممن لديهم مخالفات فكرية وتكليفهم بأعمال إدارية خارج المدارس بصفة مؤقتة لحين البت في القضية”.

و قد سبق هذا القرار ابعاد كتب قيادات الإخوان من المناهج الدراسية السعودية في السنوات الأخيرة. و لكن أصوات تعالت في المملكة للمطالبة بقرارات أكثر حزما كون ما تمّ اقراره ” لم يكن ليحقق أهدافه في ظل استمرار معلمين متشبعين بتلك الأفكار وقادرين على تسميم عقول الأجيال الجديدة بمقولات تدعو إلى التكفير وتحض على الجهاد بما في ذلك استهداف رموز الدولة ومؤسساتها”، حسب ما كتب مراسل ” العرب” في الرياض.

و يضيف التقرير الاخباري أن ”  القرار الجديد لا يقطع تماما مع المعلمين ممن يروجون لأفكار إخوانية بحرمانهم من الوظيفة، لكنه لا يسمح لهم باستخدام الفصول الدراسية في أخونة مبكرة للمجتمع، وهي تجربة سبقت إليها الإمارات بأن جعلت التعليم بلا أيديولوجيا إخوانية “.

و سبق لوزارة التعليم السعودية أن أقرّت في مارس 2018 استبعاد عدد من المعلمين في المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية، بالإضافة إلى أعضاء من هيئة التدريس في الجامعات، بتهمة “التأثر بأفكار جماعات محظورة ومصنفة إرهابية، ومنها جماعة الإخوان المسلمين”، وتشكيل لجنة خاصة “لاختبار” قيادات وزارة التعليم والتأكد من خلفياتها الفكرية.

و في شهر فيفري الفارط، تمّ إعفاءِ عميد كلية الشريعة بالرياض من منصبه، بسبب ما اعتبرته وسائل إعلام محلية آنذاك “استضافةَ مخالفين فكريًّا”.

وتنفذ السعودية خطة طويلة المدى لتفكيك معالم سيطرة الإخوان المسلمين على المجتمع السعودي، وخاصة في المجالات الحيوية مثل التعليم والإعلام والشؤون الدينية، وهي المجالات التي استهدفها “التمكين الإخواني” منذ ستينات القرن الماضي.

عبد الحميد لعايبي

Facebook Comments

POST A COMMENT.