الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يرفع السرية عن أرشيف الحقبة الاستعمارية الجزائرية

 

أعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان، الثلاثاء، ان الرئيس إيمانويل ماكرون قرر السماح لدوائر المحفوظات ابتداء من يوم غد، برفع السرية عن وثائق مشمولة بسرية الدفاع الوطني يزيد عمرها عن 50 عاما، خصوصا تلك المتعلقة بحرب التحرير.

و جاء هذا القرار عملا بما أوصى به المؤرخ بنجامان ستورا في تقريره حول ذاكرة حرب الجزائر ، و الذي رفع إلى الرئيس الفرنسي في 20 جانفي الماضي .

وذكر بيان للإليزيه أن القرار سيؤدي إلى تقصير فترات الانتظار المرتبطة بإجراءات رفع السرية، لا سيما فيما يتعلق بالوثائق المتعلقة بـ”حرب الجزائر”.

ووفق البيان فقد شرعت الحكومة بناءً على طلب ماكرون في عمل تشريعي لتعديل قانون التراث وقانون العقوبات لتسهيل عمل الباحثين وتعزيز القدرة على التواصل بين الأجزاء، دون المساس بالأمن القومي والدفاع.

يذكر أن قرار الرئيس الفرنسي بشأن تسهيل الوصول إلى الوثائق السرية التي يزيد عمرها عن 50 عاما ، يستثني أرشيف ما قبل 1830 و خاصة المتعلق بالفترة العثمانية التي عمد الجنرال دوبورمون إلى نقله إلى فرنسا .

مهني عبدالمجيد