الحرية للجنرال توفيق ولويزة حنون ، إبقاء الجنرال طرطاق في السجن العسكري وتحويل سعيد بوتفليقة إلى سجن مدني

بعد صدور قرار البراءة في حق أطراف قضية التآمر،أصدرت وزارة الدفاع الوطني بيانا جاء غيه :

“نحيط الرأي العام علما أن مجلس الاستئناف العسكري بالبليدة أصدر قرارا، بجلسته المنعقدة بتاريخ يوم 02 جانفي 2021، بتبرئة كل من مدين محمد، طرطاق عثمان، بوتفليقة سعيد، وحنون لويزة، بعد نقض الحكم من طرف المحكمة العليا بتهمة التآمر بغرض المساس بسلطة قائد تشكيلة عسكرية والمؤامرة بغرض تغيير نظام الحكم، الأفعال المعاقب عليها بموجب المواد 284 من قانون القضاء العسكري و77 و78 من قانون العقوبات”.

وأضاف البيان “تجدر الإشارة أنه تم الإفراج عن محمد مدين ولويزة حنون التي كانت في حرية، فيما يخص طرطاق عثمان، فيبقى في السجن العسكري بالبليدة لوجود متابعات ضده أمام القضاء العسكري”.

“أما بوتفليقة سعيد سيتم تحويله إلى السجن المدني كونه متابع في قضايا أخرى أمام القطب الجزائي الاقتصادي والمالي التابع لمجلس قضاء الجزائر العاصمة”، يختم نفس البيان.