الجزائر بين انتصارات الثورة الشعبية و نكسات السلطة

تدفق طلابي و شعبي غير معهود سجلته اليوم الشوارع الكبرى للعاصمة الجزائرية في آخر ثلاثاء قبل الموعد الانتخابي. الزخم الشعبي الذي بلغ ذروته اليوم تجسيد ميداني لارادة الشعب في اسقاط مخطط النظام الرامي لاعادة بعث نظام العصابة عبر مهزلة انتخابية يشهد العالم بأسره أنها مرفوضة جملة و تفصيلا من قبل كل أطياف المجتمع.

نفس التعبئة الضخمة لصالح خيار المرحلة الانتقالية المؤسسة عرفتها عدة مدن جزائرية منذ صبيحة هذا الثلاثاء ممّا يؤكد العزوف الكلي للشعب الجزائري عن انتخابات الخميس المقبل.

في تسجل الثورة الشعبية انتصارات ميدانية تلو الأخرى، يعرف معسكر السلطة نكسات متتالية. المهاجرون الجزائريون باستثناء عائلات موظفي القنصليات الجزائرية لم يشاركوا في العملية الانتخابية. و عرف محيط الممثليات الجزائرية في الخارج تجمعات شعبية كبيرة منددة بالمهزلة الانتخابية أجبرت بعض القنصليات كسان تيتيان و نانط بفرنسا إلى غلق مكاتبها.

و من جهة أخرى سقط أحد المرشحين للرئاسيات في قلب فضيحة مدوية. الوزير الأول السابق علي بن فليس ظهر على عورته في بيان لنيابة محكمة بئر مراد رايس التي كشفت أنه فتح حسابا بنكيا بالعملة الصعبة في فرنسا. و زاد علي بن فليس طينه بلّة حين اعترف في بيان أن له حسابا في بنك الشمال بمرسيليا تم تحويله إلى باريس، و هو رئيس الحكومة الذي ناشد في خطاباته المهاجرين بضرورة ادخال أموالهم إلى الجزائر لمساعدة الخزينة العمومية و المشاركة في بناء الوطن. و يقول ملاحظون أن بن فليس قد يتم استدعاؤه في الايام المقبلة لتوضيح مصدر المال الموضوع في البنك الفرنسي و كيفية اخراجه من الجزائر علما أنه لم يشغل أي منصب رسمي أو خاص في ديار الغربة.

و آخر النكسات التي ضربت معسكر السلطةهو ذلك التأييد الصريح الذي أعلنه قائد إرهابيي الجيش الاسلامي للانقاذ، مدني مزراق الذي يفتخر بذبح جندي جزائري على ركبيته، لمساعي قائد أركان الجيش الوطني الشعبي و للعملية الانتخابية الجارية. و جاء تصريح الارهابي الدموي مدني مزراق كصدمة قوية وسط الأوساط الشعبية التي استنكرت بشدة غياب ردة فعل القيادة العسكرية اتجاه هذا الاعلان المساند للمؤسسة العسكرية من قبل سفاح التسعينات.

و في خضم هذه المستجدات الميدانية، رفعت قوى البديل الديمقراطي و نقابات و شخصيات وطنية على مسامع الشعب نداءا قويا لمواصلة الثورة و الثبات في الموقف المقاطع للمهزلة الانتخابية و المسك خاصة بالسلمية و الهدوء و عدم الانجرار وراء الاستفزازات التي تتعمدها السلطة المفلسة لاحداث انزلاقات لا تحمد عقباها.

أرزقي لونيس

Facebook Comments

POST A COMMENT.