التشخيص المبكر للسيدا، البروفسور رزيق: 17 بالمائة من الحالات تقدمت للعلاج طوعيا

sample-ad

 شددت البروفيسور فتيحة رزيق نائب رئيس الجمعية الوطنية للحماية من السيدا بمستشفى الهادي فليسي “القطار سابقا”  بالجزائر، على ضرورة تعزيز عملية التشخيص المبكر لداء فقدان المناعة وإستهداف الأشخاص المعرضين للخطر، مشيرة إلى أنه من مجموع 4000 إلى 5000 عملية تشخيص تتم سنويا على مستوى مستشفى الهادي فليسي، فقط 17 بالمائة من الحالات التي تقدمت للعلاج بشكل طوعي.

في هذا الصدد، أوضحت البروفيسور رزيق خلال يوم دراسي  أنه يمكن لحامل الفيروس أن يعيش حياة عادية إذا إتبع علاجا، خاصة وأن السلطات العمومية وفرت العلاج المجاني للمرضى على مستوى مراكزها الإستشفائية المقدر عددها بحوالي 60 مركزا عبر التراب الوطني، لكنها استطردت قائلة أن هذه المراكز لا تكفي بالنظر للإحتياجات الوطنية، مطالبة بتعزيز هذه الهياكل وتحسيس السكان بوجود هذه المراكز ودورها في العلاج.

بالمقابل تأسفت عن التوزيع الجغرافي السيئ للهياكل الموجودة لاسيما بشرق البلاد، كما أوصت السلطات المعنية بتشجيع التشخيص المستهدف للأفراد المعرضين للخطر في الأوساط الهشة.

إيناس كراوي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.