البوليس يمزّق الرايات الأمازيغية و يقمع بوحشية حامليها، و الشعب يهتف بالوحدة أمام جبروت حكم العسكر

بدأت المليونيات الثامنة عشر من عمر الثورة الشعبية من أجل إقامة دولة مدنية بتعنيف رجال الأمن لحاملي الرايات الامازيغيّة بالعاصمة.

و قد قام رجال الأمن المنتشرين بكثرة في وسط العاصمة باستعمال القنابل المسيلة للدموع و قمع شديد لحاملي الرايات الأمازيغية. و حسب شهود عيان قام أفراد من الأمن بتمزيق الأعلام الأمازيغية التي سلبتها من أيادي متظاهرين و سط هتافات جماهيرية ترفع شعارات ” سلطة قاتلة”.

و قد شوهد منذ الساعات الأولى للمضاهرات تكاتف الشعب و ترديده شعارات مناهضة لحكم العسكر و محاولات قائد صالح تشتيت صفوف الثورة. و التحم الجميع حول حاملي الرايات الأمازيغيّة لمناصرتهم و منع البوليس من إلقاء القبض عليهم.

و قامت وحدات من الدرك الوطني بغلق كل منافذ العاصمة لمنع الجزائريين من الالتحاق بالمسيرات و التظاهر بسلمية في عاصمتهم.

و جاء قمع حاملي الرايات الأمازيغية بأمر صريح من قائد أركان الجيش الذي سيطر على دواليب الحكم بالقوّة و بدون أي سند دستوري أو قانوني.

عبد الحميد لعايبي

Facebook Comments

POST A COMMENT.