البطل الأولمبي، توفيق مخلوفي، تركوه مرمي في جنوب افريقيا منذ أربعة أشهر

بكلمات قوية و طاعنة في مصداقية السلطة الجزائرية القائمة، ندد البطل الأولمبي الجزائري ، توفيق مخلوفي، بعدم اكتراث سطات الجزائر بوضعيته في جنوب افريقيا.

تقريبا أربعة أشهر وأنا مرمي في جنوب إفريقيا (جوهسبورغ) لا إجلاء ولا حتي حركة تشبه له من طرف الدولة الجزائرية لرجوعي إلي أرض الوطن،أثبت لي أنه لاقيمة لي كمواطن جزائري أو حتي كبطل أولمبي دافع وشرف الراية الجزائرية”. هكذا غرّد البطل الأولمبي متذمرا على الجحيم الذي يعيشه في جنوب افريقيا منذ اشهر دون أن تلتفت الدولة الجزائرية لوضعه.

L’image contient peut-être : 1 personne, texte

تغريدة توفيق مخلوفي في تويتر

و هو يكشف مدى تسيّب و غياب أدنى اعتبار للسلطة لما آلت اليها النحبة الوطنية، أكد توفيق مخلوفي أنه لا يهدف من وراء تغريدته استعطاف أحد. و كتب : “ وهذه الكلمات كانت في قلبي فكتبتها،ولست أستهدف بها الإستعطاف ”

شعبان بوعلي

.