البروتوكول الصحي في مهب الريح أمام شبابيك المراكز البريدية بالجلفة

sample-ad

مشاهد كارثية تشهدها ، هذا السبت، مكاتب البريد في معظم مناطق ولاية الجلفة، حسب ما ورد من معلومات من المنطقة. حشود من زبائن المؤسسة البريدية تتدافع وتحتك ببعظها البعض دون أدنى شروط الوقاية للظفر بفرصة سحب المعاش أو الراتب الشهري في ظل نقص السيولة المالية.

وجاء هذا الضغط البشري على مراكز الدفع البريدية بسبب صب المعاشات والرواتب لأسلاك التعليم والأمن والعسكر و العلاوات الجزافية في فترة واحدة. وما زاد الطينة بلّة هو  استمرار أزمة نقص السيولة المالية، مما يكذّب تصريحات المسؤولين بحلّها، وكذلك عدم شغل شبابيك الدفع الإليكترونية في بعض الأماكن وعدم تواجدها في أماكن أخرى.

إن هذه الظاهرة تضرب عرض الحائط بكل التدابير الصحية المتخذة ، وتحمل في طياتها خطر تفاقم الأزمة الصحية في ظل تدفق رهيب لأعداد الاصابات بداء كوفيد-19.

جمعة لوانزي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.