الإرسيدي يندد بعملية خلق مناخ للرقابة الذاتية في وسائل الاعلام و يدعو الجزائريين إلى التعبئة و التضامن

وصف التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية في بيان له وقّعه الأمين الوطني المكلف بالاتصال، عثمان معزوز، التعليمة المسربة لادارة القناة الاذاعية الثالثة بالعمل المشين الذي يندرج ضمن عملية خلق مناخ للرقابة الذاتية داخل وسائل الاعلام .

و اعتبر ما قامت به ادارة الاذاعة تضييقا لما تبقى من ”  فضاءات نقاش تملّصت من سياسة التجنيد”.

 و تأسف الارسيدي لتسجيل هذا التصرف ” المنتمي للأزمان الغابرة” و الذي يدخل ضمن “الهجمة العامة المنتهجة بلا هوادة ضد الحريات منذ تعليق التعبئة الشعبية التي أقرّها الحراك بسبب الجائحة”.

و أكد أن ” سلطة الأمر الواقع الناجمة من انقلاب 12 ديسمبر 2019 ليس لها أي اهتمام غير بسط هيمنتها على ارادة الشعب الجزائري”.

و دعا الأرسيدي الجزائريين إلى البقاء مجندين أمام هذه الهجمات السالبة للحقوق الأساسية و التضامن مع المستضعفين منهم. كما سطّر بأحرف بارزة أن ” العودة إلى التعبئة الشعبية التي تلوح في الأفق هي السبيل الوحيد الذي سيُنهي اضطهاد سلطة مبتزة أدارت ظهرها لمصالح الأمّة “.

نبيلة براهم

 

التعليمة المسرّبة لإدارة القناة الثالثة بالإذاعة الوطنية ليست بعمل خال من أي مضرّة. فهي تندرج ضمن عملية خلق مناخ للرقابة الذاتية داخل وسائل الاعلام وتساهم في التضييق على ما تبقّى من فضاءات نقاش تملّصت من سياسة التجنيد

إن هذا الفعل المشين المنتمي للأزمان الغابرة يدخل ضمن الهجمة العامة المنتهجة بلا هوادة ضد الحريات منذ تعليق التعبئة الشعبية التي أقرّها الحراك بسبب الجائحة.  وخلال هذه الهدنة أيضا، تمت اعتقالات عديدة في صفوف الشباب. إن سلطة الأمر الواقع الناجمة من انقلاب 12 ديسمبر 2019 ليس لها أي اهتمام غير بسط هيمنتها على ارادة الشعب الجزائري

التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية يندّد ويشجب سياسة التعفين هذه ويدعو المواطنين والمواطنات إلى البقاء مجنّدين أمام هذه الخروقات التي تمس الحقوق الاساسية، ومتضامنين مع المستضعفين منّا في هذه الأوقات الخاصة بالحجر الصحي. العودة إلى التعبئة الشعبية التي تلوح في الأفق هي السبيل الوحيد الذي سيُنهي اضطهاد سلطة مبتزة أدارت ظهرها لمصالح الأمّة.

الجزائر، 29 أفريل 2020 

عثمان معزوز، الأمين الوطني المكلّف بالاتصال في التجمع من أجل الثقافة الديمقراطية