الإرسيدي يستهجن سياسة قمع الصحافة و يبدي تضامنه مع المواقع الاخبارية التي أطالها الحجب

استهجن التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية ( الإرسيدي ) في بيان له مواصلة السلطة الفعلية في الجزائر سياسة حجب المواقع الاخبارية دون أدنى احترام للقوانين التي تكفل حرية التعبير. و عبّر عن تضامنه التام للمواقع الاخبارية و الصحفيين   الذين أطالتهم يد القمع .

و جاء البيان الذي أمضاه الأمين الوطني للحزب المكلف بالاتصال، عثمان معزوز، أنه ” بعد موقعي مغرب إيمرجنت، و راديو آم.أنفو، جاء دور ” أنتر ليني ” و ” ديزاد فيد ” لينالا حقهما في الحجب من قبل السلطات “.

و أردف البيان مؤكدّا أن ” هذه الحملة الشرسة ضد الصحافة و تزامنها مع القوانين الجديدة السالبة للحريات  التي أقرتها سلطة الواجهة و أملتها قوى الضل، تقوي بصفة أكثر منظومة القمع التي أسسها و فعّلها رئيس الدولة المخلوع منذ عشرين سنة “. 

و رأى الإرسيدي في هذه السياسة القمعية و  القوانين الجديدة نيّة خبيثة لدى السلطة في ” اعادة ترتيب نظام أدانه التاريخ ، و معارضة لإرادة شعب عوّل على استرجاع حريته”. و خلص الإرسيدي إلى أن ” كل هذه المحاولات اليائسة مآلها الفشل و الافلاس “.

نبيلة براهم