الإرسيدي يستنكر عملية اعتقال الرائد لخضر بورقعة و يطالب باطلاق سراح كل معتقلي الرأي

بيان

يؤكّد اعتقال المجاهد لخضر بورقعة، قائد الولاية الرابعة، أن موجة الاعتراضات الأمنية التي مست المناضلين السياسيين و نشطاء الانتفاضة الشعبية قصد رميهم في السجن، تدخل في نطاق مخطط زرع الخوف و إحداث البلبلة و تقسيم صفوف المواطنين.

هذه العملية لها اسم : الثورة المضادة. و لها قائد اسمه : قايد صالح. و لها برنامج يتمثل في فرض إعادة بعث نفس النظام عبر تنظيم مهزلة رئاسية لتمكين خدّام جدد من تقلد المسؤوليات.

إن الإرسيدي الذي وُضع بعض مناضليه قيد الحبس الاحتياطي و تم استدعاء بعضه الآخر إلى محكمة الجزائر لمجرد مشاركتهم في نشاطات عامة للحزب يستنكر تسخير الإدارة و الجهاز القضائي لأغراض سلطوية.

الإرسيدي يطالب بإلحاح بإطلاق سراح قائد الولاية الرابعة التاريخية و كل معتقلي الرأي و إيقاف المضايقات البوليسية و القضائية اتجاه أعضاء الثورة الشعبية.

يثمّن الإرسيدي حركة التضامن اتجاه المعتقلين التي عبرت عنها الأحزاب و المنظمات. و يدعو إلى التعبئة و توسيع هذه الهبة التضامنية لإفشال اتسراتيجية التعفين التي تتّبعها السلطة.

التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية

Facebook Comments

POST A COMMENT.