الإرسيدي يدعو لحوار واسع بين كل الفعاليات لقلب موازين القوى

sample-ad

وجّه المجلس الوطني للإرسيدي تعليمات لهايكله الجهويّة و المحليّة من أجل فتح فضاءات تشاور و حوار مع الفاعلين السياسيين و النقابيين و منشطي الحركة الجمعويّة قصد تعبئة المواطنين في ديناميكية من شأنها قلب موازين القوى لصالح انطلاقة جديدة للجزائر.

و أوضح بيان المجلس الوطني للإرسيدي، الذي قرأه رئيس الحزب، محسن بلعباس، هذا الأحد، عند نزوله ضيفا على ” منتدى ليبيرتي” ، أنّ هذا التحرك القاعدي يجب أن يوازيه حوار صريح بين القيادات الوطنيّة الممثلة لهذه القواعد المتشاورة فيما بينها.

و صرّح الإرسيدي أن الهدف الاساسي من هذه المبادرة هو إعادة النظر و التفكير في طريقة تنظيم و تسيير  الدولة بشكل شامل لإخراج البلاد من دوامة الأزمات الدوريّة التي تميّزها  منذ الإستقلال.

و عن الإنتخابات الرئاسيّة ، أكّد الإرسيدي أن ” الوقت غير مناسب للإنخراط في مسارات انتخابيّة محسومة النتائج مسبقا. و إنما لفتح قنوات حوار جريئ، صريح و أخوي لإيجاد أحسن الطرق لخلق محيط  يكون فيه المواطن هو  الحكم و صاحب القرار”.

و أفاد الإرسيدي أنّ المبادرة ستتوّج بتقييم أوّلي لكل المشاورات و المبادلات التي تمّت على المستويين الوطني و المحلي، قبل 18 أفريل المقبل. و أن المعطيات التي ستفرزها المبادرة سيتم استغلالها لترشيد  الأفكار قصد بعث ديناميكيّة سياسية تأخذ قوتها من اقتراحات القواعد المختلفة و يلد من رحمها إتفاق عملي ذو أجندة واضحة المعالم.

نبيلة براهم

 

 

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.