الإرسيدي يحيي ذكرى رحيل المناضل التقدمي عومار قادري بباتنة، و يجدد مكتبه الجهوي

في الذكرى ال14 لرحيل مناضل الإرسيدي عومار قادري، تنقل وفد من الإرسيدي إلى عين التوتة، ولاية باتنة، للترحم على روحه الطاهرة واسترجاع ذكريات النضال الذي خاضه الراحل، بلا هوادة، من أجل اسماع صوت الحرية و اعلاء كلمات الحق والمرافعة من أجل بناء دولة القانون و العدل و المساواة والديمقراطية الحقة.

L’image contient peut-être : 7 personnes, personnes debout, enfant, chaussures, ciel, montagne, arbre, plein air et nature

عومار قادري كان قامة علمية يُشهد لها في ولاية باتنة.فقد كان الفقيد مهندس منشآت الري، خريج المدرسة متعددة التقنيات في عاصمة روسيا البيضاء.  نال شهادة ماجيستير في الري بجامعة باتنة و شغل منصب أستاذ جامعي بقسم الري و مسؤول البيداغوجية بجامعة الحاج لخضر بباتنة.

على المستوى الحزبي، شغل عومار قادري منصب رئيس المكتب الجهوي للإرسيدي على مستوى ولاية باتنة، وكان عضوا فاعلا في المجلس الوطني للحزب، يحضى بسمعة طيبة و احترام كبير بين أوساط المناضلين لنزعته الطبيعية للاستماع لانشغالات وأفكار محاوريه.

L’image contient peut-être : 1 personne, debout, chaussures, enfant, barbe et plein air

توفي المناضل التقدمي يوم 22 أوت 2006 عن عمر يناهز ال50 سنة، تاركا وراءه زوجة وثلاثة اطفال.

L’image contient peut-être : 3 personnes, personnes assises et intérieur

و في السياق التنظيمي، عقد المناضلون التقدميون اجتماعا بالمكتب البلدي للحزب بعين التوتة حيث تم خلاله تجديد المكتب الجهوي للإرسيدي لولاية باتنة.

جمعة لوانزي