الأستاذة فطة سدات تصف عملية حجب المواقع الإلكترونية بالانحراف الاستبدادي

قرار حجب بعض المواقع الإخبارية في الجزائر حرّك حفيظة الأستاذة فطة سدات، الأمينة الوطنية المكلفة بحقوق الإنسان في حزب الارسيدي. 

في منشور بثته عبر صفحتها الرسمية، اعتبرت القيادية فطة سدات العملية انحرافا استبداديا وتهربا من قبل نظام أدانه التاريخ ويحاول البقاء بخنق كل صوت معارض.

شعبان بوعلي

عدة مواقع تم حجبها : أمسلاي، راديو آم، مغرب إيمرجانت، قصبة تربيون، طارق نيوز، توالى، تي آس آ، انتر ليني، ألترا صوت، و القائمة طويلة

صفيح سميك يرمي بثقله على وسائل إعلام لا ذنب لها سوى تموضعها في خدمة الحقيقة

هذه الرقابة المفرطة تشكل خرقا فاضحا لحرية الإعلام وحرية التعبير.

بل هو مساس رهيب لحق الشعب الجزائر في الإعلام الذي يُروّج له بطريقة صاخبة

هذا المساس الأخير بالحقوق والحريات دليل آخر عن تهرب نظام أدانه التاريخ بشكل نهائي ومازال يطمع في السيرورة عن طريق خنق كل صوت مخالف.

إنها عملية تافهة ولا يمكن وصفها، بالنظر لطبيعتها، سوى بالانحراف الاستبدادي

تضامني ومساندتي المطلقة

الأستاذة فطة سدات