الأحداث الدامية في وادي ارهيو : بيانات الشرطة و وكيل الجمهورية

sample-ad

الأحداث الخطيرة الت وقعت ليلة أمس في وادي ارهيو، ولاية غليزان، و التي أسفرت عن مقتل ثلاثة شبان و اصابة آخر بجروح خطيرة، حرّكت النيابة القضائية و امديرية العامة للأمن الوطني. و اختلفت المؤسستين الرسميتين في مسألة ملكية السيارة التي دهست الدراجة النارية التي توفي إثرها شاب و جرح مرافقه و تسببت في اندلاع الأحداث.

ففي بيان  بيان لوكيل الجمهورية لمجلس قضاء غليزان، تناول  وفاة ثلاثة شبان إثر الأحداث التي عرفتها دائرة وادي ارهيو سهرة أمس يقول البيان إلى أنه في حدود “التاسعة وخمسة وأربعين دقيقة ليلا وقع حادث مرور بمدينة وادي ارهيو يتمثل في اصطدام سيارة تابعة لمصالح الشرطة لأمن الدائرة مع دراجة نارية يقودها الضحية القاصر( س.م.أ) البالغ من العمر 15 سنة، وقد أسفر حادث المرور على وفاة سائق الدراجة وإصابة مرافقه بجروح بليغة وهو المدعو (ب.ع.ح) البالغ من العمر 24 سنة”.

وأضاف البيان “وقد أدت هذه الحادثة في نفس الليلة إلى وقوع أعمال شغب وتجمهر لعدة أشخاص أدى إلى قطع الطريق العمومي باستعمال الحجارة والمتاريس وحرق الأدوات البلاستيكية وتخريب مرافق عمومية وخاصة ورشق القوة العمومية ومحاولة اقتحام مقر أمن دائرة وادي ارهيو قصد القبض على موظف الشرطة المتسبب في حادث المرور”.

وواصل وكيل الجمهورية “أثناء تدخل مصالح الشرطة لوضع حد لهذه الأعمال أصيب شخصان مما أدى إلى وفاتهما ويتعلق الأمر بالمدعو (ج.ع.ج) والمدعو (ع.م.م)”

و خنم وكيل الجمهورية بيانه  بالقول”على إثر هذه الأحداث أمرت نيابة الجمهورية بفتح تحقيق لكشف ظروف وملابسات هذه الأحداث وتحديد المسؤوليات”.

على أعقاب البيان المذكور، أصدرت المديرية العامة للأمن بيانا خاصا، اشارت فيه أن أن حادث مرور وقع على مستوى المخرج الغربي لمدينة وادي ارهيو بين شرطي كان على متن سيارته الخاصة ودراجة النارية تمخض عنه وفاة شاب وإصابة مرافقه بجروح. و أن الشرطي كان على متن سيارته الخاصة ومستفيد من راحة، وهو ما يتناقض مع ما جاء في بيان وكيل الجمهورية الذي أشار إلى أن الحادث وقع بين سيارة تابعة لأمن دائرة وادي ارهيو والدراجة النارية.

وأضاف بيان مديرية الشرطة أنه “على إثر الحادث، انطلقت أحداث بين مجموعات من الأشخاص وقوات حفظ النظام، على مستوى مقر أمن الدائرة، مؤسسة إعادة التربية ووكالة بنك التنمية المحلية، ما تسبب في خسائر فادحة للمرافق العمومية”.

وختم البيان بالقول “ومن معاينة الوقائع، سجل بأسف وفاة مواطنين شابين، سيحدد التحقيق الجاري وكذا الخبرة الشرعية، ظروف حدوثها، وبعد إخطارها أمرت النيابة بفتح تحقيق في القضية”.

عبد الحميد لعايبي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.