اعتقال الناشط السياسي كريم طابو والاعلامي القدير إحسان القاضي

قبل أقل من 48 ساعة على افتتاح مراكز الانتخاب لتمرير التشريعيات بقوة رغم الرفض الشامل لها من قبل الشعب الجزائري، تكثّف السلطة القائمة من اجراءات القمع السياسي للأصوات الرافضة للانخراط في خريطة الطريق المسطرة من أجل اعادة رسكلة نظام بوتفليقة.

إذ قامت عناصر أمنية باعتقال المنسق الوطني لحزب الإودياس كريم طابو أمام منزله في ناحية الدويرة، حسب تنبيه نشره أخاه في مواقع التواصل الاجتماعي وتناقلته الصحف الاكترونية المستقلة

كما قامت عناصر أمنية باعتقال مدير قناة راديو آم وموقع مغرب إيمرجنت والإعلامي القدير القاضي احسان لحظة خروجه من مكتبه وسط العاصمة الجزائر، حسب خبر بثته راديو آم.

لحد الساعة، لم ترد معلومات حول خلفيات اعتقال الشخصيتين. والجدير بالذكر أن كلا المعتقلين موضوعان تحت الرقابة القضائية. كريم طابو على خلفية متابعته من قبل رئيس المجلس الاعلى لحقوق الانسان الذي اتهمه بالتعرض له أثناء جنازة فقيد حقوق الانسان علي يحيى عبد النور. والاعلامي القاضي احسان متابع بسبب مقال صحفي رفعت من أجل حتواه وزارة الاتصال شكوى ضده

عبد الحميد لعايبي