إرسيدي سطيف يحذّر من قدوم موجة غضب عارمة تأتي على الأخضر واليابس

sample-ad

أصدر المكتب الجهوي للإرسيدي،أمس السبت ، بيانا ختاميا لاجتماع تناول فيه الوضعية السياسية و الاجتماعية و الحقوقية في البلاد عموما و بولاية سطيف على الخصوص.

و إذ نوه الارسيدي بهيئة الدفاع على مستوى ولاية سطيف ومن إلتحق بهم من ولايات أخرى عن المعتقلين والمتابعين قضائيا، رأى الحزب أن ” قضية المتابعات القضائية والاعتقالات التعسفية للأصوات الحرة بينت عن سبق إصرار السلطات الأمنية ومن يسبح في فلكها أنها تكن الصغينة وتترصد لكل المعارضين لنهجها “.

L’image contient peut-être : une personne ou plus, personnes assises et intérieur

و في تشريح معمق للوضعية الحقوقية السائدة، خلُص الارسيدي إلى نتيجة مفادها أن ” نظام الحكم يسير بذهنية البوليس السياسي الذي يراقب تصرفات المنتخبين والشعب في الوقت الذي تطالب الأغلبية الساحقة من المواطنين بمدنية الدولة”.

و عبر إرسيدي-سطيف عن قلقه الكبير من الوضع الحالي الذي يتسبب في اليأس لدى الأسر التي تعتمد في عيشها على المدخول اليومي( القطاع الخاص). ” وهم يشكلون أغلبية العائلات الذين أصبحوا دون مدخول والكثير منهم مدانون”، حسب تقديرات الحزب.

و دعا الإرسيدي إلى وجوب ” النظر في وضع هذه الفئات بجدية قبل أن تكون السبب في موجة غضب عارمة تأتي على الأخضر واليابس”.

L’image contient peut-être : 2 personnes

و تجدر الاشارة إلى أن الحزب الجهوي للارسيدي من بين الفعاليات الكبرى في الحراك الشعبي بعاصمة الهضاب العليا و كل بلديات الولاية. فضلا عن تواجد مناضليه في الصفوف الأولى للمسيرات الشعبية، له تواجد مميّز في متابعة ملفات المعتقلين و المتابعين قضائيا على مستوى الولاية بتحرّكه الدائم من أجل حشد المحامين للمساندة القانونية. كما سجّلت معالجة عدة ملفات خاصة بمتابعدة آثار جائحة كورونا و ملفات الثقافة و التعليم مشاركة ريادية لاطارات الإرسيدي في المنطقة مما أنتج موجة تعاطف كبيرة حوله في ساكنة سطيف.

نبيلة براهم

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.