إرسيدي-الجلفة يؤكّد أن انفتاح الحزب على المواطنين و تبنّي انشغالاتهم أزعج من اعتادوا على التجارة بالدين والثورة والهوية

sample-ad

ردّ المكتب الجهوي للإرسيدي بالجلفة على الحملة المسعورة التي تقودها بعض الأطراف في ولاية الجلفة عن طريق صفحات وحسابات مأجورة والتي تستهدف الحزب ومناضليه باصدار بيان توضيحي أرجع فيه الأمور إلى نصابها وكشف مستور من يزعجه امتداد الحزب تنظيميا في كل ربوع الولاية بصورة غير معهودة.

 وجاء في بيان المكتب الجهوي للإرسيدي في الجلفة أن “الصفحات والحسابات التي تداولت منشورا لصفحة تدعى ” تيزي وزو بالعربي ” فهي صفحة مصنوعة في الجلفة من قبل بعض ضعاف النفوس والمعتوهين الذين يُريدون إعطاء صورة مغايرة لمشروع الآرسيدي”.

و فسّر المكتب الجهوي تكالب هذه الجهات على مشروع هيكلة الحزب التقدمي في ولاية الجلفة بكون “عمليات الهيكلة المستمرة لمكاتب الحزب عبر البلديات وكذا انخراط شخصيات شابة مشهود لها بالنزاهة أمر أصبح يُقلق بعض الأحزاب الأخرى وأذنابها”.

وسطّر البيان بالخط العريض أن ” إن إنفتاح المكتب الجهوي للأرسيدي للجلفة على المواطنين، انخراط الشباب، بياناته المساندة لمطالب السكان المشروعة ازعجت من اعتادوا على التجارة بالدين والثورة والهوية”.

و أكد إرسيدي-الجلفة  ” أنه يبقى منفتحا و متفتحا على جميع المواطنين، يبقى مدافعا عن حقوقه، و مطالبا بالاستجابة لمطالب السكان المشروعة في التنمية و الرقي”.

و اعتبر الحزب التقدمي “أنّ ما يتم تداوله هُو مُحاولات بائسة لتعكير صفو السير الحسن للحزب منذ تنصيب المكتب الجهوي بالجلفة، وهو ما أقلق بعض الأطراف التي شعرت بالخطر على مكانتها بالولاية … خاصّة وأن شعار الحزب هُو ” ما يدوم غير الصح “”.

وفي الأخير يحتفظ المكتب الجهوي بحق المتابعة القضائية ضد الأطراف التي تُريد إحداث فتنة في الشارع الجلفاوي وتغليط الرأي العام المحلي والإساءة إلى الحزب دون وجه حق.

عبد الحميد لعايبي

sample-ad

Facebook Comments

POST A COMMENT.