إرسدي بجاية يدعوا السكان الى مضاعفة اليقضة و التضامن النضالي

 

إجتمع المكتب الجهوي للتجمع من أجل الثقافة و الديموقراطية ببجاية، صبيحة اليوم، لمناقشة التطورات الأخيرة التي تشهدها البلاد بصفة عامة و كذا الأوضاع على المستوى المحلي بشكل خاص. و كانت موجة الإعتقالات الأخيرة التي شهدتها الولاية و التضييق على نشطاء الحراك، من أبرز النقاط المدروسة في الإجتماع الذي ترأسه رئيس المكتب محمد لعبدوسي.

مكتب التجمع من أجل الثقافة و الديموقراطية إستنكر بشدة و أدان سياسة الترهيب والاعتقالات العشوائية والعقوبات التعسفية في حق المواطنين والناشطين و حذر من التلاعبات والمناورات التي تندرج ضمن “سياسة أسوأ سلطة فعلية” .

و دعا إرسدي بجاية ، السكان إلى مضاعفة اليقضة و التضامن النضالي والتعبئة السلمية لتحقيق مطالب ثورة فيفري 2019 ، مؤكدا إستمراره في نضاله من اجل الحرية و الديموقراطية.

و تجدر الإشارة، أنه و مع عودة المسيرات التدريجي ، شهدت ولاية بجاية على غير العادة موجة من الإعتقالات طالت مواطنين و نشطاء في الحراك الشعبي. فيوم امس، تم إعتقال العديد من المتظاهرين في مسيرة الجمعة تم إطلاقهم في ساعة متأخرة من الليل ، و غدا سيتم النطق بالحكم في حق 15 شابا شاركوا في مسيرة الجمعة الموافقة ليوم 25 سبتمبر الماضي ، و قد إلتمست النيابة في حقهم ثلاث سنوات سجن ، و يذكر أيضا انه تم إحالة ملف ثلاث قصر أعتقلوا في مسيرة الجمعة إمام قاضي الأحداث بمحكمة بجاية يوم 26 سبتمير. و في نفس اليوم تم إدانة النائب المستقيل خالد تازاغارت من طرف محكمة آقبو بعام حبس نافذ .

مهني عبدالمجيد