أمام رفض الترخيص لجلساتها، قوى البديل الديمقراطي تدين التعديات المستمرة على الحريات و تندد بازدواجية خطاب السلطة

رفضت السلطة القائمة منح تصريح بالموافقة على طلب قوى البديل الديمقراطي بتنظيم الجلسات الوطنية من أجل الديمقراطية المزمع عقدها غدا السبت في قصر المعارض. أمام هذا الواقع ، قررت قوى البديل الديمقراطي تنظيم الجلسات في المقر الوطني الإرسيدي بالأبيار.

و في بيان بثته اليوم، نددت قوى البديل الديمقراطي بالسلطة الفعلية المصرة  على ” مواصلة سيرها الاستبدادي برفضها كل الأصوات المعارضة والمناهضة لخارطة طريقها “.

و أضاف البيان أن ” قوى عقد البديل الديمقراطي تندد و تدين بقوة هذا الرفض الإضافي و تشهد الرأي العام الوطني أمام هذه التعديات المستمرة على الحريات الاساسية “.

و أكد البيان أن ” تصريحات السلطة اليوم تصطدم بالواقع الاستبدادي “. و أضاف أنه ” كما كان الحال بالأمس، سلطات الأمر الواقع تمارس الكلام المزدوج فمن جهة الخطاب الرسمي المحلى “بالانفتاح وبالتهدئة ” كواجهة تتعارض جليا مع واقع الميدان الذي يخيم عليه القمع والغلق الذي يسيطر على المجال السياسي والإعلامي”.

و طالبت قوى البديل الديمقراطي ” برفع كل العراقيل أمام الممارسة السلمية والتعديات على الحريات الديمقراطية “. كما أكّدت في بيانها على أنها ” ملتزمة أكثر من أي وقت مضى بممارسة النضال حتى الاستجابة الشاملة والكلية للمطالب الشرعية للشعب الجزائري”.

نبيلة براهم